بواسطة

7 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
قصة أبي محذورة:وفي طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة لقيه أبو محذورة رضي الله عنه فأسلم وله قصة،فقد أخرج الإمام أحمد في مسنده وابن حبان في صحيحه بسند حسن عن أبي محذورة رضي الله عنه خرجت في نفر،فكنا في طريق حنين،فقفل رسول الله صلى الله عليه وسلم من حنين،فلقينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض الطريق،فأذن مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن متنكبون عن الطريق، فصرخنا نحكيه ونستهزئ به، فسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصوت،فأرسل إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أن وقفنا بين يديه، فقال أيكم الذي سمعت صوته قد ارتفع؟
بواسطة
فائدة نفيسة! مؤذنو نبينا ﷺ أربعة: اثنان في المدينة، وهما: بلال بن رباح * وابن أم مكتوم، وسعد بن عائذ القرظي، المعروف بسعد القرظ -في قباء- * وأبو محذورة، واسمه سمرة بن مِعْير * مؤذنه بمكة. ملخص من [شرح الزرقاني على المواهب اللدنية] (تتمة) وقد أضيف خامس وهو: زياد بن الحارث الصدائي رضي الله عنه، عتمادا على حديث: (إن أخا صداء قد أذن، ومن أذن فهو يقيم) ولكن الحديث ضعيف، ضعفه البيهقي والألباني وغيرهم.
بواسطة
بلال بن ابي رباح
بواسطة

بلال بن رباح

بواسطة
ابن محذورة
بواسطة
بلال الحبشي
بواسطة
هو بلال الحبشي
مرحبًا بك في موقع الخبرة ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...